كلام فى الحب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

كلام فى الحب



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعوذ بكلمات الله التمات من شر ما خلق**سبحان الله وبحمد**لا اله الا الله وحده لاشريك له،له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير**سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته**اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد


.,.،.,.،.,.،.,."((منتدى كلام فى الحب))".,.،.,.،.,.،.,.
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المصحف الشريف

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 63 بتاريخ الأربعاء أبريل 20, 2011 9:56 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناالشعراوى - 2250
 
البرنسيسة - 372
 
عمرى معاك - 23
 
MaN0*Tran0 - 7
 
masare - 7
 
R E M A S - 5
 
مانجه الامور - 4
 
جلال و فطيمة - 4
 
hassan massari - 4
 
Admin - 3
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الحب لك وحدك على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط كلام فى الحب على موقع حفض الصفحات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 427 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hanin alwatan فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 19561 مساهمة في هذا المنتدى في 3070 موضوع

شاطر | 
 

 ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية   الأحد فبراير 07, 2010 10:43 am

ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية



هناك خلط كبير عند كثير من المسلمين الذين لم يتعرفوا على تاريخ أمتهم
المجيد وذلك للأسف الشديد، فإنهم لا يميزون بين القوى المعادية التي حاربت
الأمة الإسلامية في العصور والمراحل التاريخية، فهم جميعاً في نظر
المسلمين 'صليبيين' وهذا وإن كان المسمى في حقيقته واحد إلا إن التفرقة
واجبة للتعرف على فصول الصراع مع كل طرف على حدة وخلفيات وأبعاد وتداعيات
هذا الصراع وهل مازال قائماً أم طوته الأيام والليالي، فلقد خاضت الأمة
الإسلامية معارك كثيرة ومهولة مع عدوين كلاهما يرفع راية الصليب ويحارب
باسمها وتحتها : العدو الأول الفرنجة أو نصارى غرب أوروبا الذين شنوا
الحملات الصليبية الشهيرة في أواخر القرن الخامس الهجري '489' هجرية على
الشام ومصر بدافع وتحريض مباشر من كرسي البابوية كبير الكاثوليك ولقد
استمرت هذه الحملات قرابة القرنين من الزمان ومثلت ذروة الصراع بين
الإسلام والنصرانية والشرق والغرب في منتصف العصور الوسطى، أما العدو
الثاني : فهم الروم أو الرمان البيزنطيون أو نصارى شرق أوروبا والبلقان
حيث الإمبراطورية البيزنطية القديمة العريقة حامية وراعية المذهب
الأرثوذكسي، وكانت هذه الإمبراطورية الرومانية قد بسطت نفوذها على الشام
والجزيرة الفراتية والأناضول ومصر وليبيا وتونس قبل ظهور الإسلام، وهذه
الإمبراطورية هي أو عدو من خارج الجزيرة العربية يصطدم مع المسلمين وكان
اللقاء مبكراً جداً في معركة مؤتة سنة '8' هجرية وظل الصراع قائماً بعدها
ضد هذه الإمبراطورية وخاض المسلمون معارك رائعة ضدها وحققوا انتصارات
عالمية عليها في مؤتة سنة 8 هجرية ثم تبوك سنة 9هجرية ثم اليرموك سنة 13
هجرية وحرر المسلمون الشام والجزيرة ومصر وليبيا وتونس من الرومان في عهد
أبى بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، ولكن ظلت هذه الإمبراطورية قائمة حتى
جاء بطلنا الباسل 'ألب أرسلان' فنالت على يديه الهزيمة العالمية التي غيرت
مجرى التاريخ وأعادت ترتيب القوى العالمية وتحطمت الإمبراطورية البيزنطية
وظلت تترنح بعد ضربة بطلنا الهمام 'ألب أرسلان' حتى خرجت من الساحة
الدولية ولم يعد لها أثر ولا قوة .


القوة الجديدة وسنة الاستبدال

إن لله عز وجل سنناً لا تتبدل ولا تتخلف بإذن الله، وفقه هذه السنن من
الأمور الهامة في حياة المسلمين أفراداً وأمماً، لأن هذه السنن من أهم
دعائم بقاء الأمم واستمرارها وتمكنها وظهورها، وهذه السنن لا تعرف جوراً
ولا محاباة، فهي جارية على خلق الله جميعاً مؤمنهم وكافرهم، فأيما أمة أو
جماعة أو أفراد استوفوا شروطها وعملوا بمقتضياتها جرت عليهم السنن وجوداً
وعدماً، سالباً وإيجاباً، ومن أعظم هذه السنن سنة الاستبدال التي جعلها
الله عز وجل لحفظ دينه ونصرة شريعته .



وعمل هذه السنة يقتضى أنه إذا لم يقم الجيل المسلم القائم بأعباء الدين
والواجب المناط به تجاه الدعوة والأمة، فإن الله عز وجل يستبدل هذا الجيل
ويأتي بالجيل القادر على حمل مسئولية الدين والأمة، وهذا ظاهر صراحة في
قوله عز وجل [وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم] سورة
'محمد' الآية '38'، وقد عملت هذه السنة في دولة الخلافة العباسية التي
بلغت مبلغاً بعيداً في الضعف والتفكك وتسلط الغير عليها وقد واجهت التحدي
الأكبر لوجودها وشرعيتها عندما ظهرت الدولة الفاطمية الباطنية الشيعية
والتي استولت على مصر والشام والحجاز واليمن، وأصبح العالم الإسلامي مهيأ
لظهور القوة الجديدة التي ستعيد لأمة الإسلام قوتها وشبابها، وكانت هذه
القوة الجديدة : قوة السلاجقة وهي قبائل تركية ظهرت منذ أوائل القرن
الخامس الهجري في سهول التركستان، وظلت في تقدم وتوسع وانتشار خاصة عندما
آلت قيادة هذه القبائل للسلطان 'طغرلبك' الذي وسع نطاق نفوذ السلاجقة
وأعلن ولائه الكامل للخليفة العباسي ولأهل السنة عموماً واتسعت دولة
السلاجقة لتشمل خراسان وإيران وبلاد ما وراء النهر كلها .



كان لظهور هذه القوة الجديدة أثر بعيد على الساحة العالمية خاصة عند القوى
المعادية للإسلام وهي ممثلة في الإمبراطورية البيزنطية الصليبية والدولة
الفاطمية الشيعية، فكلاهما لا يرغب في قوة جديدة للمسلمين، وبالفعل وقع
الصدام بين السلاجقة والبيزنطيين عدة مرات ولكن كانت معركة 'أرزن' على
حدود أرمينية سنة 450 هجرية وفيها انتصر السلاجقة انتصارا عظيماً ثبت وضع
ومكانة السلاجقة على الساحة الدولية وخريطة القوى العالمية .



واستمر 'طغرلبك' في جهاده ونصرته للخلافة العباسية والمسلمين حتى توفاه
الله عز وجل سنة 455 هجرية وتولى السلطنة بعده بطلنا الجسور ألب أرسلان .



الأسد الباسل

هو السلطان الكبير والملك العادل، عضد الدولة، أبو شجاع ألب أرسلان محمد
بن جفرى بك داود بن ميكائيل بن سلجوق بن دقاق التركمانى، ومعنى ألب أرسلان
بالتركية الأسد الباسل وكان حقاً منذ شبابه وقبل ولايته أسد باسلاً شجاعاً
يستعين به عمه 'طغرلبك' في المهام الصعبة والجسيمة وكان في منزلة القائد
العام للجيوش السلجوقية وهو دون الثلاثين من العمر وقد كلفه عمه 'طغرلبك'
بأهم منصب في الدولة السلجوقية ألا وهو منصب حاكم إقليم خراسان المضطرب،
فأبدى كفاءة وحزم وعزم شديد في مواجهة التحديات والصعوبات الكثيرة خاصة
وأن دولة السلاجقة كانت مازالت بعد في مراحلها الأولى رغم قوتها وشبابها .


الخلافات الطارئة

لم يكد ألب أرسلان يستلم منصب السلطان حتى دبت خلافات طارئة داخل البيت
السلجوقى، حيث ثار عليه بعض أقربائه منهم أخوه سليمان وعمه 'قتلمش' واضطر
ألب أرسلان مكرها أن يقاتل الخارجين عليه، وقد نصره الله عز وجل على خصومه
على الرغم ما إن عمه قتلمش قد حاربه بتسعين ألفاً، في حين ألب أرسلان كان
في اثني عشر ألفاً فقط، ولما علم ألب أرسلان نبأ مقتل عمه في المعركة بكى
بشدة وتأسف على نهايته .



بعد ذلك انشغل ألب أرسلان في القضاء على بعض الثورات الداخلية التي قام
بها بعض حكام الأقاليم فلقد ثار حاكم إقليم 'كرمان' و غيره، وعانى أيضاً
ألب أرسلان من غارات القبائل التركمانية التي لا تنضوي تحت راية أحد وتعيش
على السلب والنهب.


استراتيجية القيادة الناجحة

لقد ورث السلطان ألب أرسلان إمبراطورية عظيمة واسعة الأرجاء تمتد من سهول
التركستان إلى ضفاف دجلة، بها الكثير من المدن الكبار والأقاليم الواسعة
والشعوب المتباينة، لذلك فلقد كانت مسألة قيادة هذه الإمبراطورية في غاية
الصعوبة وتحتاج لاستراتيجية حكيمة وقيادة قديرة، وهذا ما اتبعه الأسد
الباسل 'ألب أرسلان' وذلك بإتباع الخطوات الآتية : ـ

أولاً :ـ استخدام الرجال الأكفاء

وكان ذلك حجر الزاوية في نجاح استراتيجية القيادة عند ألب أرسلان،
فلقد استخدم ألب أرسلان في منصب الوزارة وهو أهم منصب في الدولة رجلاً
قديراً كان سبب سعادة الدولة السلجوقية وهو الوزير العظيم 'نظام الملك'
الذي جمع بين العلم والورع والحنكة السياسية والمقدرة القيادية وحب
العلماء والصالحين والزهاد، ولقد استمر نظام الملك وزيراً طوال حكم ألب
أرسلان وولده 'ملك شاه' من بعده أي استمر من سنة 455 هجرية ـ 485 هجرية،
وهذا يؤكد على مدى أهمية البطانة الصالحة والرجال الأكفاء في المناصب
الحساسة، فكم من وزيراً وقائد أضاع أمته أما بجهالة أو عمالة أو طمع في
الدنيا، وكم عانت الأمة الإسلامية من رجال وسُد إليهم الأمر وهم من غير
أهله، فضاعوا وأضاعوا وضلوا وأضلوا .

ثانياً :ـ تأليف الخصوم

عندما ظهرت القبائل السلجوقية اصطدمت بقوة مع الدولة السبكتكينية التي
كانت تسيطر وقتها على خراسان وسهولها التركستان والسند، ودارت بين
السلاجقة ومحمود بن سبكتكين ثم ولده مسعود معارك كثيرة وطاحنة استمرت
قرابة الخمسين سنة في صراع بدا للعيان أنه لن ينتهي أبداً، حتى جاء الأسد
الباسل إلى السلطة وقرر حسم هذا الصراع الطويل ليتفرغ إلى مهمته الأصلية:
فتح القسطنطينية وفتح مصر، واستطاع ألب أرسلان أن يتألف خصمه اللدود
الدولة السبكتكينية بأيسر السبل بأن صاهر سلطانها على ابنته فزوجها لابنه
'إياز'، ثم صاهر سلطان الدولة الخانية ا وراء نهر جيحون[ على ابنته
أيضا، فزوجها لابنه الآخر 'تكش' وهكذا استطاع ألب أرسلان أن يؤلف خصومه
وألد أعدائه وجعلهم أقرباه وأهله وهذا من قمة الذكاء الاستراتيجي للقائد
القدير .

كانت أيضا القبائل التركمانية من أشد خصوم السلاجقة رغم الاتفاق العرقي
بين الطرفين فالسلاجقة أصلاً من التركمان، ولكن هذه القبائل الموجودة في
منطقة الأناضول أو آسيا الصغرى كانت تعيش على السلب والنهب والإغارة على
المسلمين والرومان على حد السواء، فقرر ألب أرسلان استغلال هذه الطاقة
الهجومية عند هذه القبائل في الإغارة على الدولة البيزنطية وحدها دون
المسلمين، وهو ما نجح فيه ألب أرسلان باقتدار، حتى أصبحت هذه القبائل هي
أكبر تهديد يواجه الدولة البيزنطية وعنصر قلق دائم لها خاصة في منطقة
'أرمينية' .

[color=teal] ثالثاً:ـ إتباع أسباب البقاء


إن للبقاء أسباباً وللاستمرار عوامل ومعطيات من تناولها وعمل بها تم له
البقاء والصمود حتى حين، وهذا ما أدركه السلطان ألب أرسلان جيداً،فسار في
رعيته سيرة حسنة صالحة ضمنت له رضا الناس عنه، فقد كان ألب أرسلان كريماً،
رحيماً، شفوقاً على الرعية، رفيقاً على الفقراء باراً بأهله وأصحابه
ومماليكه، كثير الدعاء بدوام النعم عليه، كثير الصدقات، لم يعرف في زمانه
جناية ولا مصادرة، فلا يأخذ من أموال الرعية إلا ما حل للدولة من خراج
وزكاة، له سياسة عظيمة مع ولاته وعماله، فلقد كتب إليه بعض الوشاة في
وزيره 'نظام الملك' فاستدعاه ثم قال له {خذ إن كان هذا صحيحاً، فهذب
أخلاقك وأصلح أحوالك وإن كذبوا فاغفر لهم زلتهم}، كما كان ألب أرسلان شديد
الحرص على حفظ مال الرعية فلقد بلغه يوماُ أن أحد مماليكه قد أخذ إزاراً
لأحد الناس ظلماً، فأمر بصلبه حتى يرتدع باقي المماليك عن الظلم، وهكذا
نرى هذا القائد الحكيم قد أدرك بفطرته القيادية أسباب البقاء فسار على
طريقها واتبعها خير إتباع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية   الأربعاء فبراير 10, 2010 11:03 pm

جزاك الله
خير

يـــــســـــــلـــــــمــــــــو

على
المعلومات الموضوع المفيد

للائمام دائما

بآنتظارجديدك
المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية   الخميس فبراير 11, 2010 1:01 am

بارك الله فيك

تسلم الايادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية   الخميس فبراير 11, 2010 2:38 am


جزاك الله
خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ألب أرسلان - محطم الإمبراطورية البيزنطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلام فى الحب :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: