كلام فى الحب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

كلام فى الحب



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعوذ بكلمات الله التمات من شر ما خلق**سبحان الله وبحمد**لا اله الا الله وحده لاشريك له،له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير**سبحان الله وبحمده عدد خلقه،ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته**اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد


.,.،.,.،.,.،.,."((منتدى كلام فى الحب))".,.،.,.،.,.،.,.
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المصحف الشريف

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 63 بتاريخ الأربعاء أبريل 20, 2011 9:56 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هناالشعراوى - 2250
 
البرنسيسة - 372
 
عمرى معاك - 23
 
MaN0*Tran0 - 7
 
masare - 7
 
R E M A S - 5
 
مانجه الامور - 4
 
جلال و فطيمة - 4
 
hassan massari - 4
 
Admin - 3
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الحب لك وحدك على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط كلام فى الحب على موقع حفض الصفحات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 427 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hanin alwatan فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 19561 مساهمة في هذا المنتدى في 3070 موضوع

شاطر | 
 

 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟   الأحد فبراير 07, 2010 12:57 pm

عين جالوت والقضاء على القوى العظمى

عين جالوت
عندما
نتحدث عن عين جالوت التي سقط فيها جيش التتار فإننا نتحدث عن موقعة غيرت
خريطة العالم بالفعل، ورفعت عن كاهل الأمة الإسلامية وغير الإسلامية
كابوسًا من أكبر الكوابيس التي مرَّت بها.. فقد عانى العالم كله معاناةً
شديدةً من كارثة كادت تقضى على كل صور ومظاهر الحاضرة في العالم لولا
موقعة عين جالوت التي ردت للناس الأمن والأمان في العالم كله. إننا نتحدث
– في الواقع – عن نجاح الأمة الإسلامية في تخطي أزمة كبيرةٍ كانت كفيلةً
بالقضاء عليها، ونتحدث عن الأسباب والوسائل التي أتاحت هذا النجاح.

التتار.. دولة ظهرت على حدود الصين في منغوليا سنة 603 من الهجرة، وقد
أنشأ هذه الدولة أحد أكبر سفاحي ومجرمي العالم "جنكيزخان"، الذي كان شخصية
دموية إلى أقصى درجات التخيل، كما كان ذا قدرةٍ كبيرةٍ على القيادة
والتجميع؛ فجمع أعدادًا هائلة من التتار، وفي غضون عشر سنوات تقريبًا
استطاع أن يضم كل منغوليا التي ظهر فيها، وكل الصين وكوريا وتايلاند
وكمبوديا كل ذلك دولة واحدة أصبح رئيسها جانكيزخان الذي بدأ بعد ذلك يتطلع
إلى ما بعدها. كانت المملكة الخوارزمية وهي جزء من الممالك الإسلامية (وهي
الآن كازاخستان وأوزبكستان وباكستان وأفغانستان) ملاصقةً لبلاد جنكيز خان،
فبدأ يغزوها، واستطاع بالفعل أن يجتاح العالم الإسلامي اجتياحًا غير
متخيَّل لدرجة أنه في سنة 617 من الهجرة استطاعت جيوشه أن تحتلَّ من
العالم الإسلامي من غرب الصين إلى شرق العراق، وتلك مساحة لا تُتَخيَّل من
الأرض والكثافة السكانية العالية.. وقد كانت جيوشه في منتهى القوة والعنف
والإرهاب.. وهذا يظهر الوضع الذي كان عليه المسلمون.. ضعف شديد.. فرقة
وبعد المسئولين عن الدين.. وتمسك المسلمين بالدنيا.. وانفصال الحكام عن
المحكومين.. أمور وأمراض كثيرة أدَّت لهذا الهوان الذي وصلت إليه الأمة
وبالتالي اجتاحت جيوش التتار كل هذه المساحات..

استطاع التتار أن يُدخِلوا في حكمهم خلال هذه السنة 617 من الهجرة
كازاخستان وباكستان وأوزبكستان وأفغانستان وتركمانستان، وأجزاء ضخمة جدًا
من إيران، وأذربيجان كلها، وأرمينيا (وكانت نصرانية) والكرج (دولة جورجيا
حاليًا) الآن، والشيشان وداغستان وجنوب روسيا كل هذا في عام واحد.. اجتياح
تام.. دموية التتار الشديدة تجعل من السهل أن نذكر أن التتار ما دخلوا
بلدًا إلا وقتلوا كل سكانها رجالاً ونساء وأطفالاً محاربين ومدنيين كل شيء
يقتل يأخذ البلد بكل ثرواتها ويزيح السكان من طريقه..

من أشهر الأمثلة غزو مدينة "مرو" الإسلامية والتي كانت من حواضر العلم
والثقافة والاقتصاد وهي تقع بين التركمانستان وإيران وهذه المدينة كان
سكانها تسعمائة ألف، خرج مائتا ألف منهم لمحاربة التتار، وفنوا عن آخرهم،
ودخل التتار وحاصرو المدينة وأعطوا الأمان لأهلها، وخرج أهل المدينة بعهد
الأمان، لكن التتار كالعادة خانوا العهد وسفكوا دم سبعمائة ألف مسلم؛
قتلوا المدينة كلها ولم يبقَ بها حي واحد.. وهكذا في أكثر من مدينة..

لم يكتفِ التتار بغزو العالم الإسلامي فقط، وإنما جاوزوه بعد ذلك إلى
أوروبا لهذا أقول أن المعاناة التي عانى منها الناس ليست معاناة إسلامية
فقط لكنها معاناة إنسانية عالمية من جيوش التتار حتى أصبحت دولة التتار
سنة 639 من الهجرة تصل من كوريا شرقا إلى بولندا غربًا.. وبعد ذلك وفي سنة
656 من الهجرة استطاعوا إسقاط الخلافة العباسية وقتل الخليفة المستعصم
بالله آخر الخلفاء العباسيين وبذلك سقط الكيان الذي يجمع الأمة الإسلامية
أكثر من 500 سنة وأكثر وعندما دخلوا بغداد قتلوا مليون مسلم وسكان بغداد
في ذلك الوقت 3 مليون قتلوا ثلث السكان وكانت أكبر مدينة في العالم وبعد
موقعة التتار اختفى ذكرها من الكتب ولم يعد إلا في القرن العشرين.. لأن
معظم السكان ماتوا، بمن فيهم من العلماء والفقهاء والحكام والأمراء
والوزراء والمفكرين، بالإضافة إلى تدمير الثروات والقصور والديار، وأشهر
ما دمر في بغداد هي المكتبة عندما ألقوا بعصارة فكر الإنسانية كلها في نهر
دجلة ليختفي بذلك كمٌّ هائل من العلوم ليس في علوم الشريعة فقط لكن في كل
مجالات الحياة علوم فقط وتفسير وأخلاق وعقيدة بالإضافة لعلوم الطب والفلك
والهندسة وكيمياء وفيزياء وجغرافيا وكل علوم الحياة.

قطز.. وبناء الأمة
لم
يتخيل أحد أن مصر أو أية قوة في العالم الإسلامي يمكن أن تقف أمام هذا
الكائن الضخم، لكن "قطز" رحمه الله بدأ بسياسة في منتهى الروعة في تأهيل
الوزراء والأمراء والجيش والشعب لهذه الموقعة.. واستغرقت فترة التأهيل
عشرة أشهر فيها وجَّه الشعبَ فيها توجُّهًا إسلاميًّ واضحًا.. جعل القضية
قضية إسلامية في المقام الأول يصرف فيها المسلم دمه وروحه وماله من أجل
الله عز وجل، فقد كان القتال الذي سبق، وسقوط المسلمين فيه؛ لأن المسلمين
كانوا يدافعون عن دنياهم ولا يدافعون عن دينهم حتى الشعوب نفسها لم تكن في
ذهنها قضية الدين.

بدأ قطز ينمِّي فيهم الروح والحمية، وحرَّك في الناس روح الإيمان، كما كان
للعلماء دور مهم في مصر؛ فقد أعطى قطز للأزهر وعلمائه دورًا كبيرًا في
توجيه الأمة، وإعادة بنائها روحيًّا، وكان على رأس هؤلاء العلماء "العز بن
عبد السلام " سلطان العلماء الذي كان يحب قطز حبًا شديدًا، ويرى أنه أفضل
المسلمين بعد عمر بن عبد العزيز.. وبدأ العلماء يقومون بدورهم نحو الشعب
وبدأوا يرفعون من قيمة الجهاد في سبيل الله..

كان هناك عامل كبير في إيقاظ روح الجهاد في الأمة، وهو القدوة؛ فقطز لم
يجلس في قصره الآمن يحرِّك الجيوش، وهو بمعزل عن الخطر، ولكنه فعل مثلما
كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ كان يفعل كل شيء بيده قبل يد
الصحابة.. هكذا فعل قطز أول ما صعد لكرسي الحكم قال: لم أصعد لهذا الكرسي
إلا لقتال التتار بنفسي..

كما كان قطز رحمه الله ينصت لكلام العلماء، وينفذه؛ لذا وافق العزَّ بن
عبد السلام عندما رفض فرض الضرائب على الشعب لتجهيز وإعداد الجيش إلا بعد
أن ينتهي المال من بيت المال ويرد الوزراء والأمراء الأموال التي أخذوها
من بيت مال المسلمين، فعندما سمع قطز تلك الفتوى قال: "أنا أول من يفعل
ذلك".

بعد ذلك خطا قطز خطوة رائعة في تاريخ الإنسانية لأنه بدأ يوحد الصف مع
المسلمين الذين كانوا على أيبك وكان بينهم خلاف وصراع شديد.. نسى كل
الخلافات وأصدر عفوا حقيقيًا عمَّن كان على خلاف شديد معه قبل ذلك..

المهم أن قطز في النهاية كون جيشًا من المسلمين المصريين والشاميين.

بعد خروج الجيش لحرب التتار اختار قطز مكان الموقعة في فلسطين رغم أن كل
الأمراء رفضوا أن تكون الحرب في فلسطين، لكن قطز رحمه الله حول الأمر إلى
قضية إسلامية بالإضافة إلى البعد الأمني القومي لمصر التي لا تقبل بوجود
عدو قوي يحتل فلسطين، وتبقى هي في أمان؛ فلا شكَّ أنَّ أمانها سيكون
مهددًا.. المهم وحد قطز الجيوش، وخرج بها، واختار مكان الموقعة في عين
جالوت ورتب جيوشه ترتيبًا محكمًا وأعد العدة بشكل في منتهى الروعة عسكريًا
وتنسيقًا للجيش ومن ناحية الخطة وسبق إلى مكان المعركة قبل جيش التتار؛
وذلك يوم 25 من رمضان سنة 658 من الهجرة في موقعة من أشرس المواقع في
تاريخ البشرية، وشهد التتار أبشع كابوس في حياتهم عندما قيض الله عز وجل
لعباده النصر المؤزَّر في مثل هذه الأيام المباركات.

لقد كانت أحوال المسلمين في أيام غزو التتار غير مسبوقة ولا ملحوقة من حيث
السوء والضعف، ولكنهم استعانوا بالله فنصرهم، واليوم الأمة الإسلامية
تواجه شدائد واختبارات ومحنًا عظيمة، ولكنها لا ترقى لما كانت عليه أيام
التتار؛ لذا فهي تستطيع بإذن الله عز وجل أن تخرج منها لو أحسنت التوكل
على الله، وأخذت بأسباب النصر: من الوحدة، والاستعداد الإيماني والعسكري.

نسأل الله عز وجل أن ينصر الإسلام والمسلمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟   الأربعاء فبراير 10, 2010 11:32 pm

اللهم امين امين يارب العالمين

جزاك الله
خير

يـــــســـــــلـــــــمــــــــو

على
المعلومات الموضوع المفيد

للائمام دائما

بآنتظارجديدك
المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟   الخميس فبراير 11, 2010 12:24 am

تسلم الايادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟   الخميس فبراير 11, 2010 1:08 pm


جزاك
الله
خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هناالشعراوى
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
السمك
الماعز
عدد الرسائل : 2250
تاريخ الميلاد : 13/03/1991
العمر : 26
الموقع : http://hanaa.3arabiyate.net
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : بحبه وبموووووت فيه
جنسيتك : مصرية
اعلام الدول :
الرتب :
المهنة :
المزاج :
الهواية :
نقاط : 2905
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟   الخميس فبراير 11, 2010 1:34 pm

امين ياربالعالمين
تسلم طارق

ـــــــــــــــــ منتدى كــلام فى الحب ــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hanaa.3arabiyate.net
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: 19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟   الخميس فبراير 11, 2010 5:23 pm

شكرا على ردرودكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
19 التتار ... أم أمريكا ... أم اسرائيل... !!؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلام فى الحب :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: